العمل الحر: سبعة علامات تخبرك بأنه حان الوقت لتلوح بالوداع لوظيفتك


1 قراءة دقيقة
لربما أحد الأسباب الرئيسية التي تجعل الناس يتمسكون بوظائف عليهم تركها هو خوفهم من المجهول. حصولهم على رزمة مدفوعة بشكل منظم هي مطمئنة لهم والخروج من " منطقة الطمأنينة" هي تحدي. وبالرغم من ذلك سيأتي الوقت الذي تحتاج فيه لأن تقول " هذا يكفي يعني انه يكفي" وحان الوقت للتقدم.

تجد هنا سبع علامات تخبرك بأنك بحاجة لترك وظيفتك الحالية:


1. عندما ينتابك شعور يوم الجمعة... صباح يوم الإثنين

كلما يحصل ذلك، تشعر به مجدداً يوم الثلاثاء، الإربعاء والخميس!

إجمالاً، ان تنظر مقدماً الى نهاية الأسبوع لأنك لست سعيداً باحتمال العودة للعمل في اي يوم.

بصراحة، عندما تفضل تناول العشاء مع انسابك بدلاً من الذهاب للعمل، فهذا يعني انه حان الوقت للتغيير.

2. لديك علاقة متدهورة مع رئيسك

سيكون خداعاً لك ان توقعت بأنك ستصبح صديقاً لأي أحد في عملك. العمل ليس مسابقة شخصية. على رئيسك ان يعطيك اهداف واضحة ثم يزودك بالمعدات التي تساعدك لتحقيقها. ان كنت تشعر بأنك لا تحصل على دعم كافي من رئيسك فستضعف معنوياتك وتشكك بقدراتك. فلتتذكر لماذا تم توظيفك وان لمهاراتك قيمة.

3. شركتك في ورطة

عندما ترى بأنه من " المشرف" ان تغرق مع السفينة، لن يتم دفع المزيد لك لإخلاصك. من المهم ان تحافظ على نفسك في حلقة لما يجري داخل الشركة. من المهم ان تعرف كل ما يجري في مجالك وتتأكد من انك تطور مهاراتك بتدريب منظم.

4. الإجهاد لا يحتمل

أكثر الوظائف سيكون لديها لحظات مرهقة. بالرغم من ذلك، ان كانت أفكار عملك تراودك في كل ساعة من استيقاظك وانت تحلم بانتهاء مدة التسليم، الملفات والآت الفاكس، لربما هو الوقت المناسب لإيجاد عمل لا يرهقك.

5. الإستخفاف بك

جميعاً كنا هناك، تفتخر بعملك وتقدم أفضل ما لديك ولكن لا أحد يلاحظ عملك. أفضل ما تقوم به هو ان تتجنب الشكوى بدلاً من ان تقدم لشركتك دليلاً على قيمتك.

اذا قمت بذلك، ولم تستلم الحساب او زيادة الراتب التي تستحقها، اذاً حان الوقت للذهاب الى مكان آخر يقدر مجهودك ويكافئه.

6. انت عالق 

من السهل ان تعلق في الموقع نفسه لسنوات حتى النهاية، خاصةً اذا كنت تستمتع بعملك وتشعر بالراحة. بينما لا بأس بهذا الأمر اذا أحببت عملك او لديك طموح، لقد انتهت اللعبة بالنسبة لمن يحلمون بتطوير عملهم.

تحدث الى المدير ليحدد لك ما هي الخطوة التالية في وظيفتك. بالرغم من ذلك، ان كان هناك امكانية بسيطة للترقية بمستقبل قريب اذاً هذا الوقت المناسب للسير قدماً.

7. انت مع خلاف مع ثقافة شركتك

من الشائع ان موظفي الشركات مناسبين لمعتقدات شركاتهم. لا بأس بذلك ان كنت تؤمن بالمؤسسة وما تستند عليه.

وبالرغم من ذلك اذا كنت تشعر بأن مبادئك وأخلاقك لا تتلائم مع الشركة، لربما حان الوقت لتمضي بعيداً.

آخر شيء ترغب بالشعور به هو عدم شعورك بالراحة بالمحيط حولك. اذا كانت شركتك تؤمن بمثالياتها فهي جزيرة إغريقية، إبدأ بالعمل على سيرتك الذاتية.

الخلاصة

بالرغم من ان الرزمة المدفوعة الدائمة مريحة خلال الأزمات الإقتصادية، ان لم تكن سعيداً بعملك فلتتذكر بأن هناك أعمال عديدة تلائم بشكل أفضل مهاراتك واهتماماتك.

(مقالة مترجمة)

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.